اكوابونيك وهيدروبونيك

اكوابونيك وهيدروبونيك

تعتبر شركة ايجي جرين افضل شركة تصميم و توريد و تركيب انظمة اكوابونيك وهيدروبونيك

فى البداية نود معرفتكم بمعني الزراعة المائية

الزراعة المائية  هي نوع من البستنة ومجموعة فرعية من الزراعة المائية التي تتضمن زراعة النباتات ( المحاصيل عادة ) بدون تربة ، باستخدام  محاليل المغذيات المعدنية في  مذيب مائي  .  قد تنمو  النباتات الارضية مع تعرض  جذورها فقط للسائل المغذي ، أو بالإضافة إلى ذلك ، يمكن دعم الجذور ماديًا بواسطة وسط  خامل  مثل البيرلايت  أو الحصي  أو الركائز  الأخرى . وعلى الرغم خاملة وسائل الإعلام، يمكن أن جذور تسبب تغيرات في ريزوسفير درجة الحموضة  و الإفرازات الجذرية يمكن أن تؤثر على ريزوسفير البيولوجيا . انظمة اكوابونيك

Contents

اكوابونيك وهيدروبونيك

شركة تصميم و توريد و تركيب انظمة اكوابونيك و هيدروبونيك

مكن أن تأتي العناصر الغذائية المستخدمة في أنظمة الزراعة المائية من العديد من المصادر المختلفة ، بما في ذلك (على سبيل المثال لا الحصر) فضلات الأسماك أو روث البط أو الأسمدة الكيماوية المشتراة أو المحاليل المغذية الاصطناعية . 

عادة ما تزرع النباتات في الماء ، في وسط خامل ، وتشمل الطماطم ، والفلفل ، والخيار ، والفراولة ، والخس ، والقنب ، والنباتات النموذجية مثل Arabidopsis thaliana .

توفر الزراعة المائية العديد من المزايا ، لا سيما انخفاض استخدام المياه في الزراعة. تتطلب زراعة 1 كيلوغرام (2.2 رطل) من الطماطم باستخدام أساليب الزراعة المكثفة 400 لتر (88 جالون إمب ، 110 جالون أمريكي) من الماء استخدام الزراعة المائية ، 70 لترًا ؛ وفقط 20 لتر باستخدام aeroponics . نظرًا لأن الزراعة المائية تستهلك قدرًا أقل من المياه لزراعة المنتجات ، فقد يكون من الممكن في المستقبل للأشخاص الذين يعيشون في بيئات قاسية مع القليل من المياه التي يمكن الوصول إليها زراعة طعامهم

انظمة اكوابونيك

اكوابونيك، الزراعة المائية المركّبة، أو الزراعة المائية النباتية الحيوانية  جميعها مصطلحات تشير إلى أي نظام يجمع بين تربية الأحياء المائية التقليدية (تربية الحيوانات/الكائنات المائية مثل القواقع والأسماك وجراد البحر أو القريدس في خزانات) والزراعة في الماء (زراعة النباتات في الماء، أو زراعة النباتات بدون تربة) في بيئة تكافلية

في نظام تربية الأحياء المائية العادي، فإن زيادة إفرازات المخلوقات المائية يمكن أن يتسبب في تراكمها في المياه، وزيادة السمية (التسمم) لهذه الكائنات، بينما في نظام الأكوابونيك، يتم تغذية نظام الزراعة المائية بالمياه القادمة من نظام تربية الأحياء المائية والتي تحوي المخلّفات الغذائية الآيضية الناتجة من الكائن البحري المربى في النظام، غالباً الأسماك، بالإضافة إلى البقايا العضوية الناتجة من بقايا الغذاء الذي لم يتم هضمه أو استهلاكه، حيث تتحلل المنتجات الثانوية بواسطة البكتيريا الآزوتية إلي النترات والنتريت، والتي يتم استخدمها من قبل النباتات كمواد غذائية،

وهذا يخفف من توافر المركبات السامة للأسماك والتي تشمل  الامونيا و النترات بحيث تعود المياه مرة أخرى إلى نظام تربية الأحياء المائية بتراكيز أقل سمّية وهذا يحقق مبدأ  التكافل الغذائى بين المكونين الرئيسيين لنظام الأكوابونيك وهما تربية الأحياء المائية، والزراعة النباتية في الماء.

شكلت تقنيات الزراعة المائية وتربية الأحياء المائية الأساس لجميع أنظمة الزراعة المائية المركّبة، إلا أن حجم وتعقيد ونوع الطعام الناتج عنها يمكن أن يختلف كثيرا بحسب عدد من العوامل. بدأت هذه الطريقة في الزراعة في الانتشار أكثر في القرن الحالي بسبب حاجتها القليلة للمياه والمواد الكيميائية.

اذا

الاكوابونيك هو زراعة تكاملية بين النبات والاسماك معا معتمدين على مخلفات الاسماك فى تغذية النبات ومعتمدين على تغذية الاسماك من مغذيات النبات التى تضاف للماء من كالسيوم وبوتاسيوم ونيتروجين .

ويقوم النبات فى نظام الاكوابونيك بعمل دور الفلتر البيولوجى فى نظام الاكوابونيكحيث ان فضلات الاسماك وبقايا تغذية الاسماك تتخمر وينتج عنها النتريت ثم يتحول بالتخمر الى نترات ثم يتحول الى غاز الامونيا القاتل اللذى يقضى على حياة الاسماك ودور النبات هنا انه يمتص النترات الطبيعية كسماد عضوى له ويحول دون تحوله الى امونيا .

ونظام الاكوابونيكسهل التشغيل والادارة لان نظامالاكوابونيك يعمل بشكل كامل اتوماتيكيا من خلال كنترولر يتحكم فى العمليات اليوميه من ضخ المياه وتقليبها وضخ نسب الاكسجين فى الماء التى يحتاجها الاسماك والنبات . انظمة اكوابونيك

مميزات التربية بنظام الاكوابونيك : ــ

استغلال اصغر المساحات للحصول على انتاج مرضى ذو عائد مادى كبير وهذا مايجعل استخدام الاكوابونيك متميز .

الحصول على منتجات الاكوابونيك من الخضراوات صحية وخالية من الكيماويات ( اورجانيك ) تم تغذيتها طبيعيا .

توفير فرص عمل اضافيه بعائد اضافى بخلاف العمل الاساسى لسهولة متابعة نظام الاكوابونيك ويمكن للسيدات العمل به .

استغلال اسطح المنازل والفلل والحدائق المنزلية وتحقيق عائد مادى واعطاء منظر جمالى رائع بتجميلها بالاكوابونيك.

توفير احتياجات البيت من الخضراوات والاسماك بجودة عاليه على مدار العام .

التوفير فى استهلاك المياه حيث ان المياه فى الاكوابونيكثابته طوال مدة دورة التربية .

توفير جزء كبير من تغذية الاسماك وتوفير جزء كبير من تغذية النباتات بسبب التكامل بين النبات والاسماك فى انظمة اكوابونيك.

مكونات نظام الاكوابونيك : ــ

تانكات تربية الاسماك فى الاكوابونيك مستديرة الشكل .

مضخات المياه بالقدرة المطلوبه على حسب حجم مزرعة الاكوابونيك .

انابيب ( مواسير) لزراعة النباتات قطر 4 بوصه و 6 بوصة على حسب نوع النبات المراد زراعته فى الاكوابونيك .

وصلات انابيب زراعة النباتات باحواض تربية الاسماك من البى فى سي قطر 16 مم  .

مضخات للاوكسجين بالقدرة المطلوبة حسب حجم مزرعة الاكوابونيك .

اكواب زراعة النباتات مع البرليت المخصص لزراعة النباتات فى الاكوابونيك .

صوانى شتلات النباتات المخصصة لنظام الاكوابونيك .

ويفضل نظام عمل الاكوابونيك داخل اماكن مغلقة للتحكم فى درجة الحرارة حيث ان درجة حياة السمك الطبيعيه مابين 25 الى 27 درجة مئوية لتفادى عملية البيات الشتوى للاسماك .

انواع النباتات التى يجب زراعتها ب انظمة اكوابونيك  : ــ

يمكن زراعة المحاصيل الورقية والمحاصيل الثمرية فى نظام الاكوابونيك والمحاصيل الورقية مثل الخس , الشبت , الكزبرة , البقدونس , الكرنب , الجرجير , الفجل .

والمحاصيل الثمرية مثل الطماطم,الفراولة , الخيار , الباذنجان , البسلة , الفاصوليا , اللوبيا , الفلفل

أهم فوائد هذا النظام   

  • إنتاج غذاء صحي وآمن وخالي من المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب والأسمدة الكيميائية وهرمونات النمو والمضادات الحيوية.
  • نظام إنتاج غذاء منزلي فهو مثال رائع  للزراعة فى المنزل وعلى الاسطح أو اي مساحة منزلية صغيرة والبلكون، حيث تعطي منظر جمالي رائع.
  • إنتاج مستمر للغذاء على مدار العام في كافة الظروف.
  • إنتاج عالي وصديق للبيئة واقتصادي للمياه.
  • يقلل الوقت والجهد.
  • عدم الحاجة لتحضير التربة كالحراثة والعزيق مما يقلل من انتقال ملوثات التربة الى النباتات.
  • إمكانية تكرار نفس المحصول في السنة لعدة مرات متتالية عند توفر الظروف الملائمة.
  • جودة المحصول من حيث مظهره وقيمته الغذائية.
  • نظام سهل التشغيل والإدارة لأنه يعمل بشكل كامل اتوماتيكيًا.

اكوابونيك وهيدروبونيك

كيف تصمم نظام اكوابونيك الخاص بك ؟؟؟


هذا السؤال أول مايتبادر لذهن الشخص حينما يقرأ عن الأكوابونيك ويتمنى أن يمتلك نظامه الخاص به .
ما المطلوب ؟
…………………
1. تحديد الهدف من النظام :
كم هى كمية الأسماك التى يراد إنتاجها ؟ وكم هى كمية النباتات التى يراد إنتاجها مع الأخذ فى الحسبان ان كمية السمك المراد إنتاجها بالكيلو جرام تحدد كمية النباتات التى ستزرع فى النظام
( لنشرح:: كل كيلو جرام يراد من النظام يحتوى على اربع سمكات .250 جرام للسمكه….ستربى من وزن 5 جرام او 10 جرام او 30 جرام او 50 جرام حتى….إعتماداً على وزن الزريعه التى سنبدأ بها وسنشتريها من

المفرخ السمكى وسنضعها للتربيه داخل نظام الاكوابونيك خاصتنا…كقواعد بسيطه ليست إلزاما….كل 10 لتر ماء سمكه…كل جالون ماء سمكه …لكل 2 نبات سمكه…..سنحدد لاحقا ماذا تعنى هذه القواعد
………………..
2. تحديد المساحه التى ستبنى عليها النظام :
ماهى المساحه التى تتوفر لديك ؟ يمكنك ان تنشىء عليها نظام الاكوابونيك خاصتك …
حدد من فضلك المساحه بالضبط
……………………….
3. تحديد الطاقه المستخدمه :
الطاقه الكهربائيه …واستمراريتها…هل تقطع لكهرباء…ضع إحتياطى لإستمرارية إمدادا النظام بالكهرباء يمكنك شراء مولد كهرباء إحتياطى…لاحط نريد كهرباء 24 ساعه يومياً..أو ربما تمتلك خلايا شمسيه…لتمدك بالطاقه الكهربائيه…
………………………
3. تحديد نوع النظام


هناك العديد من انواع لأنظمة الاكوابونيك….حدد نظامك حسب مساحتك وإحتياجاتك من النظام…يمكن التجول فى المدونه لتكتشف انواع من نظم الكوابونيك وإختار إحداها…أو إسال وسنمدك بما تريد
………………..
4. أشرع فى استكشاف الخامات :

تانكات السمك (فيش تانك ) احواض الزرع (جروبيد ) والمواسير والتوصيلات والمضخات من السوق المحليه أو غيرها…وتوصيلات الكهرباء وخلايا شمسيه أن كان ذلك متاحا ….الخ
………………………………………..
5. أشرع فى تخطيط انظمة اكوابونيك خاصتك:
على الورق ضع مخطط مرسوم ومحدد يظهر فيه
حجم الفيش تانك حجم جروبيد حجم الكهرباء المطلوبه…طريقة ربط المواسير… والتغذيه والراجع للماء …التوصيلات…الخ



اكوابونيك وهيدروبونيك

مع تزايد أزمات ندرة الأراضي الخضراء وانتشار الملوثات والمبيدات الحشرية وانتشار الأزمات الاقتصادية والحروب، هناك حاجة لاعتماد أنظمة زراعية جديدة أكثر اعتمادًا على الأفراد لتلبية احتياجاتهم الغذائية. كان التحدي يتمثل في تلبية احتياجات النبات من المياه والتربة والغذاء حتى في أضيق المساحات، لذلك ظهرت تقنيات جديدة غير تقليدية لمساعدة الأسرة على الاكتفاء. والكثير يسأل يعني ايه هيدروبونيك وهذا ما سنعرفه من خلال شركة ايجي جرين

الزراعة المائية او الهيدروبونيك

الزراعة المائية أو الهيدروبونيك هي نظام زراعي يتضمن زراعة نبات بدون تربة باستخدام محلول مغذي يمر تحت النبات بدون تربة أو في تربة خاملة مثل الصوف الزجاجي والبيرلايت كبديل للتربة التقليدية، ولا تتفاعل التربة المحايدة تمامًا بالمغذيات من محلول المغذيات الذي يمد النبات بالعناصر الغذائية الضرورية ويسهل امتصاصه. يعتقد الكثير أن هذا النظام يوفر المياه ويسبب نمو النباتات بشكل أسرع من الزراعة التقليدية.

في القرن الثامن عشر اكتشف العلماء أن النباتات تتغذى بامتصاص الأيونات المغذية الذائبة في الماء، وأن التربة الصالحة للزراعة هي فقط (مخزن) لهذه العناصر، وبإضافة الماء إلى التربة يقوم الماء بإذابة العناصر المغذية من التربة فيما يسمى (محلول التربة) لتسهيل امتصاص جذور النبات، إلا أن التربة لا تفيد نمو النبات بل لها عيوب التي سنتعرض لها لاحقًا.

فوائد الزراعة المائية اكوابونيك وهيدروبونيك

  • لا تحتاج إلى تربة، أي أنها توفر في مساحة الأراضي الزراعية التي تنقص مساحتها بسرعة كبيرة، ويمكن استخدامها في كل مكان حتى في المدينة، في الشرفات وأسطح المباني التي تعاني من الإهمال الشديد. 

  • إنتاجيتها عالية وتقليل زمن دورة الإنتاج تكون زراعة الخضروات الورقية مثل خس الكابوتشا بمساحة 1000 متر مربع في الحقل المكشوف وتكون 7 أطنان في فترة 28 يومًا مع زيادة المحصول بنفس المقدار تصل مساحة الصوبة بتقنية الزراعة المائية إلى 20 طنًا خلال 15 يومًا،
  • توفر المياه لأنه يتم استخدام كل قطرة ماء على النحو الأمثل، فلا توجد خسارة بالتبخر أو الهروب داخل التربة بعيدًا عن منطقة الجذر النشطة، إن نسبة توفير المياه تتراوح بين 80-90٪ مقارنة للزراعة التقليدية.
  • التوفير في السماد، حيث يتم توفير حوالي 80٪ من تكاليف التسميد مقارنة بالزراعة التقليدية نتيجة الاستخدام الأمثل لكل قطرة ماء وإعادة استخدامها المتكرر، وبالتالي يتم تعويض كمية السماد التي تمتصها الجذور.

انظمة اكوابونيك و هيدروبونيك

  • لتقليل السماد بهذا القدر ميزتين: الأولى هي توفير المصاريف حتى لا نغفل عن جنون ارتفاع سعر السماد الذي يستمر، والثانية حماية البيئة لأن إضافة الأسمدة وهي بالأساس (أملاح) تُزيد من ملوحة التربة، مما قد يؤدي إلى دخول المياه الجوفية وتلويثها.
  • انتظام نمو النبات هو نتيجة جيدة أخرى حيث نجد أنه في المحاصيل التقليدية قد يكون هناك بعض الحفر في التربة ويكون نمو النبات فيها أقل. في الزراعة المائية لا توجد هذه المشكلة من الصفر حيث لا توجد تربة.
  • غالبًا تتم الزراعة المائية في الصوبات الزراعية المكيفة ويتم التحكم في الرطوبة ودرجة الحرارة فيها باستخدام أجهزة تحكم حتى تتمكن من إنتاج ما تريد في أي وقت من السنة سواء كنت تزرع في الحقول المفتوحة أم لا لأنك تتحكم في الطقس حتى تتمكن من القيام بذلك باستخدام “إنتاج الخضار” بينما يكون سعرها مرتفعًا في السوق وتحقيق المزيد من الأرباح.
  • تساعد هذه البيئة المغلقة أيضًا على مكافحة انتشار الحشرات وتقليلها وبالتالي تقليل استخدام المبيدات الملوثة التي يمكن أن تبقى على النباتات بنسب ضارة بالصحة.

شركة تصميم و توريد و تركيب انظمة اكوابونيك و هيدروبونيك

نصائح في بداية نظام الزراعة المائية

  1. يجب توفير مصدر طاقة احتياطي. من المهم الحفاظ على تدفق المياه وضخ الأكسجين.
  2. حافظ على إمدادات ثابتة من العناصر الغذائية، لأن قلتها سيؤدي إلى هدر المحاليل التي يمكنك استخدامها لتغذية النباتات.
  3. توفير تهوية جيدة للنباتات، ليس فقط تهوية جذور النباتات ولكن أيضًا البكتيريا التي تحتوي على أكسجين كافٍ كلما نمت بشكل أكبر، كلما احتاجت كمية أكبر من الأكسجين وهذا قد يحتاج إلى التحكم فيه.
  4. عند تحديد النباتات التي يجب أن تنمو، اختر تلك التي لها متطلبات مائية مماثلة للأسماك وبالتالي ستكون ناجحًا للغاية.
  5. يجب إزالة فضلات الأسماك الزائدة لأنها يمكن أن تضر بصحة الأسماك.
  6.  يجب مراقبة مستوى الأس الهيدروجيني باستمرار
  7. يجب أن تكون أحواض السمك مصنوعة من الزجاج والبلاستيك

ما الفرق بين نظامي الهيدروبونيك والاكوابونيك

كثير من المزارعين الجدد يقفون حائرين بين طريقتين : الزراعة المائية الهيدروبونيك ونظام الاستزراع النباتي والسمكي “الأكوابونيك”، وكل تقنية لها إمكاناتها، حيث تجذبك الأكوابونيك بجاذبية الكائنات الحية، وتجذبك الزراعة المائية بالدقة والتحكم.

وتختلف الزراعة المائية ونظام الاستزراع النباتي والسمكي، من حيث التمويل والصعوبة والمواد والتركيب، وعامل التمايز الرئيسي هو السمك أو نقص الأسماك.

فوائد الاكوابونيك اكوابونيك وهيدروبونيك

يوفر نظام الاستزراع النباتي والسمكي “الأكوابونيك” الكثير من الفوائد للمزارعين والمستهلكين على حدٍ سواء، ومن هذه الفوائد ما يلي: 

زاوية تسويق رائعة

لقد وجد العشرات من المزارعين المبتدئين أن نظام الاستزراع النباتي والسمكي أداة تسويقية رائعة، كما أن وجود حيوانات حية كجزء من عملية الإنتاج يجلب عنصرًا مثيرًا يجذب العملاء ويفتح الكثير من فرص التسويق.

جاذبية المستهلك

أحد الأسباب التي تجعل نظام الاستزراع النباتي والسمكي في مثل هذه الزاوية التسويقية الفريدة هو أنه يجذب انتباه المستهلكين، ويعد مطعم Page 63 Restaurant في نيويورك، مثالًا رائعًا على النشاط التجاري الذي يجذب المستهلك، ويقوم هذا المطعم على إنتاج نظام الاستزراع المائي، وقام بتعديل جزء من النظام ليكون بمثابة عرض في غرفة الطعام الرئيسية بالمطعم.

ويحصل رواد المطعم على منتجات محلية فريدة من نوعها، وتقع العديد من الطاولات بجوار أحواض الأسماك الجميلة وأبراج ZipGrow البيضاء النظيفة، وتجلب هذه التجربة الفريدة عملاء جدد للمطعم.

متعة ومجزية

بطبيعة الحال، فإن إحدى أعظم الحجج وأكثرها إقناعًا بالنسبة لنظام الاستزراع النباتي والسمكي هي أنه من المجزي تربية الأسماك، ويختار معظم مزارعي نظام الاستزراع النباتي والسمكي كطريقة للنمو الجزئي، على الأقل بسبب الرضا الذي يجدونه في تربية الأسماك، إنها ليست ممتعة فقط للمزارع، ولكنها تجعل الأحداث مثل الجولات والبرامج التعليمية والتدريب أكثر متعة أيضًا

اكوابونيك وهيدروبونيك

تحديات نظام الأكوابونيك

على الرغم من كونها طريقة رائعة للنمو، إلا أن نظام الاستزراع النباتي والسمكي له تحدياتها أيضًا، منها:

البناء أكثر تعقيدًا

يمكن أن يكون تعقيد أنظمة الاستزراع النباتي والسمكي نقمة ونعمة، لأنه يجعل البناء والإقامة أكثر صعوبة، وتعني إضافة أحواض للأسماك أنه يجب تقسيم أنظمة السباكة وتخصيص مساحة أكبر للجزء السمكي من العملية.

وقد يبحث مزارعو الهوايات الذين يستخدمون طرقًا مثل أسرة الوسائط التي تقع فوق الخزان مباشرةً عن متطلبات مساحة مختلفة قليلاً.

وقت بناء مجتمعات ميكروبية صحية

من القيود المهمة جدًا التي يضعها نظام الاستزراع النباتي والسمكي على المنتجين تأخر وقت البدء لبناء مجتمعات ميكروبية صحية ضرورية لدورة المغذيات، ويجب أن تمر أنظمة الأكوابونيك بفترة دورة بدون أسماك لا تقل عن 6 أسابيع قبل الزراعة.

وبعد تلك الأسابيع الستة، ولمدة تصل إلى 18 شهرًا، ستشهد أنظمة الاستزراع النباتي والسمكي انخفاضًا في الإنتاج بينما تستقر أعداد الميكروبات، ومع ذلك، بمجرد إنشائه، يمكن لمزارعي نظام الاستزراع النباتي والسمكي أن يحققوا عوائد كبيرة، وأحيانًا أكثر من أنظمة الزراعة المائية.

أخطاء المبتدئين

التحدي الأخير الذي يجب على مزارعي الأكوابونيك التغلب عليه هو منحنى التعلم المتأصل في تشغيل نظام معقد، والأخطاء في الإدارة والأحداث المؤسفة يمكن أن تتراكم بسهولة وتؤدي إلى مشاكل أكبر.

ويمكن أن يؤثر موت أحد الأسماك، على سبيل المثال، على صحة الأسماك والميكروبات والنباتات الأخرى في النظام، ولدى المشغلين المزيد من المهام لإكمالها والمزيد من أعمال السباكة والبيولوجيا لتحري الخلل وإصلاحه عند ظهور المشكلات، وليس هناك شك في أن نظام الاستزراع النباتي والسمكي أصعب من الزراعة المائية.

تكلفة بناء أعلى

إذا كنت ستقارن نظام الزراعة المائية ونظام الاستزراع النباتي والسمكي مع الناتج الاقتصادي المماثل، فإن نظام الاستزراع النباتي والسمكي (نموذجيًا) سيكلف 30٪ -50٪ أكثر للبناء والتنفيذ، زهذا يضع مزارعي الأكوابونيك في وضع تنافسي غير مؤات إذا كانوا منخرطين في منافسة مباشرة قائمة على السعر مع مزارعي الزراعة المائية.

اكوابونيك وهيدروبونيك

الزراعة المائية – الهيدروبونيك

وببساطة ، الفرق بين الزراعة المائية  ونظام الاستزراع النباتي والسمكي ، هو أن الزراعة المائية تستخدم الأسماك لتوفير العناصر الغذائية، بينما يستخدم نظام الاستزراع النباتي والسمكي حلولًا مُصاغة، وسيناقش هذا المقال كيف يؤثر هذا الاختلاف على فوائد وتحديات “الهيدروبونيك” و “الاكوابونيك”.

فوائد الزراعة المائية

ويختار العديد من المزارعين التجاريين الزراعة المائية أو الزراعة بدون تربة  ، كتقنية متنامية لأنها أكثر قابلية للتحكم وتتناسب مع نماذج أعمال أكثر ملاءمة، ومن فوائد هذه الزراعة ما يلي: 

تكاليف ثابتة يمكن التنبؤ بها

اعتمادًا على الحجم والإدارة والمصادر، تميل تكاليف إنتاج الزراعة المائية إلى أن تكون أكثر اتساقًا، وبالتالي أكثر قابلية للتنبؤ بها، ويؤدي هذا إلى الشعور بالاستقرار المالي ويمكن أن يجعل المحاسبة والطلبات أسهل بكثير في الأعمال التجارية.

وتُصاغ المغذيات المائية ولا تختلف من شهر لآخر، ويمكن تقدير كمية السماد المستخدمة في زراعة الطماطم على سبيل المثال، في نطاق أضيق من المكملات الغذائية في نظام الاستزراع النباتي والسمكي.

أبسط لتشغيل وتدريب الموظفين

من المزايا الأخرى التي يجب أن تقدمها الزراعة المائية للشركات هي عمليات التدريب المباشرة، ونظرًا لأن طريقة الزراعة بدون تربة، والإضافات إلى النظام متسقة إلى حد ما مع محدودية استكشاف الأخطاء وإصلاحها، يمكن للمديرين صياغة تدريبهم للموظفين الجدد بسهولة إلى حد ما.

أسهل للحصول على شهادة GAP

يؤدي عدم وجود مخلفات الأسماك في النظام إلى إزالة عشرات أو حتى مئات الخطوات من عمليات اعتماد GAP، وهناك فرص أقل للتلوث في النظام، وقد يكون المصدقون أكثر دراية بشهادة الزراعة المائية أكثر من شهادة الاستزراع النباتي والسمكي، والتي يمكن أن تسرع عملية الاعتماد.

اكوابونيك وهيدروبونيك

تحديات الزراعة المائية

وعلى الرغم من كل المميزات السابقة، إلا أنه هناك مجموعة من التحديات التي تواجه الزراعة المائية، منها:

من الصعب الحصول على الشهادة العضوية

في حين أن GAP يمكن أن يكون أسهل في الزراعة المائية، هناك نوع آخر من الشهادات يفضل منتجي الأكوابونيك، وهي الشهادة العضوية، ونادرًا ما يُنظر إلى الاستزراع النباتي والسمكي باستخدامه لمحلول مغذي، على أنه مرشح جيد للحصول على الشهادة العضوية.

ومع ذلك، يجب أن يتذكر المزارعون الذين يرغبون في الحصول على شهادة أن هناك بعض خيارات الأسمدة العضوية في الزراعة المائية التي يمكن أن تساعد، ومع ذلك، فإن العديد من الأسمدة العضوية المائية تبدأ بالبروتينات، والتي تحاكي بشكل أساسي النظام البيئي للزراعة المائية – فقط بدون الأسماك.

وغالبًا ما يتعين على علماء الزراعة المائية العضوية أن يدوروا نظامهم مثل علماء الأحياء المائي، وأن يديروا أنظمتهم على مقياس EC المختلف عن علماء الزراعة المائية التقليديين. اكوابونيك وهيدروبونيك

للمزيد عن خدمات الشركة:

01004169406

فيسبوك من هنا

انستجرام من هنا

بينترست من هنا

يوتيوب من هنا